فهمي الباحث

إنســــــــان عــــــــادي جدا!


عدن/فهمي الباحث
ضمن مهرجان الجزيرة الدولي الثامن للأفلام التسجيلية، يُشارك المخرجان الشاب عزت وجدي وعلي بن عامر بفيلم ” عدن والأربعون تغريدة” في فئة أفق جديد، والذي سيقام في العاصمة القطرية الدوحة للفترة من 19-22 أبريل 2012م.

الفيلم سيُعرض في اليوم الأول للمهرجان يحاول إعادة إكتشاف مدينة عدن عن طريق انطباعات مهاجر يمني هو السيد بسام دحي، يزور المدينة في الفترة من 6-29 ديسمبر 2011. هذا المهاجر اليمني العائد في زيارة إلى وطنه ناشط على موقع التواصل الإجتماعي تويترTwitter وجاء إلى عدن وهو محملا بكل بأجواء الربيع العربي الذي حلّ على بلده اليمن أيضاً.
يقوم “المغرد” @BD_007 بتسجيل ملاحظاته عن المكان العدني والأحداث التي تجري فيه خلال زيارته للمدينة بأبعادها السياسية والسياحية والتاريخية والثقافية متلمساً إياها عبر مشاهداته ولقاءاته. وفي نفس الوقت، يقوم بطل الفيلم الذي يظهر على شكل شخصية تويترية هي @BD_007 وهو حساب كاتب السيناريو نفسه على التويتر(بسام دحي) بالتعليق (التغريد) على هذه الأحداث في حسابه على التويتر كما أنه يتفاعل مع متابعيه عن ما يشاهده في مدينة عدن.

الفيلم محاولة إلتقاط روح مدينة عدن في الفترة التي زارها المغرد @BD_007ولا تخلو هذه المحاولة من الإنطباعات الشخصية والخاصة بالمغرد. كما يحاول الفيلم ربط هذه الإنطباعات وهي تتفاعل مع مستخدمي موقع التويتر للتواصل الإجتماعي عبر فضاء الإنترنت الرحيب.
ورغم الإمكانيات الشحيحة إلا أن الفيلم أستطاع الوصول إلى المرحلة النهائية في المسابقة وهو مرشح ضمن 19 فيلما في فئة ” أفق جديد” لنيل جائزة المركز الأول والذي تبلغ (15000) خمسة عشر ألف ريال قطري وعشرة ألاف قطري للمركز الثاني.
المخرج والمؤلف المسرحي عمرو جمال قال عن الفيلم أنه أحد أهم الأعمال الإبداعية التي قُدمت في تاريخ اليمن الحديث حيث لم يشاهد عملاً فنيًا يشد الإنتباه بهذا الشكل المدهش من قبل .


وقد استطاع الفيلم أن يظهر مدينة عدن بشكل متميز يجعل من يشاهده وهو لا يعرف عدن يظن أننا نتكلم عن مدينة خيالية، قد لا يصدق المشاهد الأجنبي أن هناك مدينة عربية فيها كل ما سيشاهده في الفيلم, ابتداءً من شوارعها، تناقضاتها السياسية، سواحلها، تنوع نسيجها الاجتماعي آثارها التاريخية المذهلة، نازحيها ومقاهيها، حتى أن الفيلم وصل إلى إظهار المجتمع الصومالي في مدينة البساتين مروراً ببيت الشاعر الفرنسي ” رامبو” بكريتر هذا التنوع الذي توفره رحلة الفيلم يجعل المشاهد في حالة متواصلة من الاندهاش بسحر هذه المدينة وهو عامل مهم يساعد في الفوز لأنه سيوفر عامل الدهشة للجنة التحكيم.
هذا ومن الجدير بالذكر أن الدورة الثامنة لمهرجان الجزيرة للأفلام التسجيلية هذا العام سجلت اشتراكاً كبيراً من حيث عدد الأفلام المشاركة والتي وصل عددها إلى 168 فيلماً من أصل 682 فيلماً تقدمت للمشاركة وتقسم هذه الأفلام إلى 46 فيلماً قصيراً و66 فيلماً متوسطاً و28 فيلماً طويلاً و19 فيلماً لفئة “أفق جديد” والتي تركز على ما يقدمه الطلبة والناشئون في صناعة السينما وتلعب هذه المسابقة دوراً مهماً في صقل وتحفيز هذه الصناعة وصناعها و9 أفلام لفئة “أفلام واعدة” بالتعاون مع مؤسسة قطر فاونديشن لطلبة الإعلام في الجامعات القطرية، وتتميز النسخة الثامنة للمهرجان بقدوم لجنة تحكيم تضم أعضاء من دول مختلفة كالصين وكوبا ومصر وألمانيا واليونان وإيران والعراق وإيطاليا والنرويج وبولندا وقطر وروسيا وإسبانيا والسويد وتركيا، لتشمل بذلك لجنة التحكيم والمشرفين على المسابقات نحو 15 عضواً من 15 دولة مختلفة مع حرص إدارة المهرجان على عدم تكرار عضوين من دولة واحدة لضمان الحيادية والمستوى المهني العالي، وبالنسبة للجوائز فهناك جائزتان لمسابقة الفيلم القصير ومثلهما لمسابقة الفيلم المتوسط وكذلك الفيلم الطويل إضافة إلى جائزة لجنة التحكيم والجائزة الذهبية، وجائزتان لفئة “أفق جديد” وثلاث جوائز لفئة “أفلام واعدة”.

فهمي الباحث فى 15 - أبريل - 2012

اترك تعليقاً


تواصل معي عبر المواقع التالية:

إعلانات

إشترك في قائمتي البريديه

عن الحوثيين وحجب مواقع الإنترنت

أقدمت جماعة الحوثي في ال26 من مارس 2015 على حظر ...

أدوات وبرامج مجانية لكسر حجب موا

بعد أن تم حجب مجموعة من مواقع الإنترنت اليمنية وخصوصا ...

دراسة: ضعف البنية التحتية في اليم

أعلنت جمعية الإنترنت اليمنية عن النتائج الأولية للدراسة التي نفذتها حول ...

ندوة توعوية حول التجارة الإلكترو

نظمت جمعية الإنترنت اليمنية بالتعاون مع جامعة المستقبل بصنعاء ندوة ...

جمعية الإنترنت تدشن المرحلة الثا

دشنت جمعية الإنترنت اليمنية يوم أمس الأحد بصنعاء المرحلة الثانية ...